منتديات احمد الماجيك الشامله تــرحــب بــكـم
.•° مـنـتـديـات احـمـد الـمـاجـيـك الـشـامـله تــرحـب بـكم أجـمـل تـرحـيـب°•.

ونتمنـى لـكـم وقـتـاً سـعـيــداً مليئـاً بـالحــب كـمـا يحـبـه الله ويــرضـاه

فـأهـلاً بـك فـي هـذا المنتـدى ونـرجــوا منكـم ان تـفـيـد وتـستـفـيــد مـنـا

well come well com well come


منتديات احمد الماجيك الشامله تــرحــب بــكـم

|| أخبار || إسلاميات || أغانى || أفلام || برامج || فوتوشوب || صور || رياضه || تبادل إعلانى || إشهار منتديات ||
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مطلوب مشرف عام لمنتدي يكون متواجد بشكل متسمر لتواصل يرجي التواصل معه علي حسابه الفيس بوك الخاص به الموجود علي المنتدي

شاطر | 
 

 استعمال اللهاية

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
جنة الرحمن


avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 23
نقاط : 55
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 17/03/2013
الموقع : https://www.facebook.com/ganetelrahman85?ref=tn_tnmn

مُساهمةموضوع: استعمال اللهاية    الثلاثاء مارس 19, 2013 5:04 pm

سلبيات وإيجابيات استعمال اللهاية(التيتينة

افطمي الطفل عن اللهاية قبل أن يبلغ عامه الأول، وهو أمر يصعب القيام به عندما يكبر الطفل.



عتبر اللّهاية(التيتينة) من الأدوات الممتازة لتهدئة الطفل الباكي أو الذي يعاني من المغص، . تتم صناعة اللهاية الاعتيادية من حلمة من مادة السيليكون القابلة للطرح أو من المطاط، وحاجز بلاستيكي للفم، ومقبض، كما أنها تصنع بأشكال وأحجام متفاوتة لتناسب كافة الأعمار. وعلى الرغم من شيوع استعمال اللهايات، إلا أنها أحيطت خلال السنوات الماضية بالكثير من الجدل ما بين الأطباء والمختصين بالعناية بالطفل فيما إذا كانت إيجابيات استعمالها أكثر من سلبياتها. بشكل عام، يعود قرار إعطاء اللهاية للطفل إليك، ولهذا اقرئي هذا المقال وتعرفي على سلبيات وإيجابيات استعمال اللهاية، إضافة إلى الطرق الصحيحة لاستعمالها حتى تتمكني من اتخاذ القرار الصحيح.





الإيجابيات



هنالك العديد من الأسباب التي تجعل من استعمال اللهاية أمراً شائعاً للآباء والأطفال على حد سواء، و من هذه الأسباب:



تعتبر اللهاية طريقة فعالة لتهدئة الطفل الباكي أو المنزعج.



يمكن لهذه الأداة أن تلهي الطفل لبعض الوقت عن الجوع بينما تقوم الأم بالتحضير للرضاعة الطبيعية، كما أنها أداة مفيدة في تهدئته خلال الفحص الطبي أو عند إعطائه حقنة المطعوم.



تعتبر اللهاية أداة فعالة في تهدئة الطفل المنزعج ومساعدته على النوم في الليل.



ربطت بعض الدراسات الحديثة ما بين اسعمال اللهاية أثناء النوم وتقليل خطر الإصابة بمتلازمة الموت المفاجئ لدى الأطفال.





السلبيات



على الرغم من قدرة اللهاية على تهدئة الطفل، إلا أن هنالك بعض السلبيات المرتبطة بها، وعلى الآباء الانتباه إليها قبل استعمالها، مثل:



يعتاد الأطفال على استعمال اللهاية ويصبحون معتمدين عليها خلال نموهم، كما أنهم لن يستطيعوا النوم من دونها.



إعطاء اللهاية للطفل في وقت مبكر من عمره يمكن أن يعيق قدرته على تعلم كيفية الرضاعة الصحيحة من الثدي.



الأطفال الذين يستعملون اللهاية أثناء مرحلة التسنين لفترات طويلة يصبحون عرضة لخطر الإصابة بمشاكل في الأسنان.



وجد أن الأطفال الذين يستعملون اللهاية لفترات طويلة معرضون لخطر الإصابة بالتهابات في الأذن.





الاستعمال الصحيح للهاية



إذا قررت إعطاء اللهاية لطفلك، حاولي اتباع الإرشادات التالية:



قدمي اللهاية للطفل بعد أن تكوني قد عودته على نظام رضاعة معين من الثدي، وذلك بعد أن يكمل طفلك الشهر الأول من عمره.



الجئي للهاية كحل أخير بعد أن تكوني قد استعملت كافة الطرق الأخرى لتهدئة الطفل، وتجنبي أن يصبح استعمال اللهاية عادة لدى طفلك.



تجنبي استعمال اللهايات المتكونة من قطعتين لأنها يمكن أن تسبب الاختناق، واستعملي اللهايات المتكونة من قطعة واحدة فقط .



لا تجبري الطفل على استعمال اللهاية، إنما انتبهي إلى الإشارات التي يرسلها طفلك وقدمي له اللهاية عندما يحتاجها فعلاً .



حافظي على نظافة اللهاية، وتأكدي من غسلها بالماء والصابون قبل كل مرة يستعملها الطفل، وقومي بتجفيفها جيداً قبل إعطائها له.



قومي بتبديل اللهاية بشكل منتظم، وتخلصي من اللهايات المتشققة أو التالفة.



لا تستعملي اللهاية التي تمتلك حبلاً طويلاً الذي يمكن أن يسبب الاختناق للطفل.



حددي أو امنعي استعمال الطفل للهاية إذا كان طفلك معرضاً للإصابة بالتهاب الأذن.



استعملي اللهايات المصممة للتقليل من التعرض لمشاكل في الفم والأسنان بدلاً من اللهاية الاعتيادية.



لا تقومي أبداً بغمس اللهاية في الأطعمة الحلوة حتى تجعلي الطفل يكف عن البكاء، لأن ذلك من شأنه أن يتسبب بمشاكل تسوس الأسنان.



افطمي الطفل عن اللهاية قبل أن يبلغ عامه الأول، وهو أمر يصعب القيام بهسلبيات وإيجابيات استعمال اللهاية(التيتينة

افطمي الطفل عن اللهاية قبل أن يبلغ عامه الأول، وهو أمر يصعب القيام به عندما يكبر الطفل.



عتبر اللّهاية(التيتينة) من الأدوات الممتازة لتهدئة الطفل الباكي أو الذي يعاني من المغص، . تتم صناعة اللهاية الاعتيادية من حلمة من مادة السيليكون القابلة للطرح أو من المطاط، وحاجز بلاستيكي للفم، ومقبض، كما أنها تصنع بأشكال وأحجام متفاوتة لتناسب كافة الأعمار. وعلى الرغم من شيوع استعمال اللهايات، إلا أنها أحيطت خلال السنوات الماضية بالكثير من الجدل ما بين الأطباء والمختصين بالعناية بالطفل فيما إذا كانت إيجابيات استعمالها أكثر من سلبياتها. بشكل عام، يعود قرار إعطاء اللهاية للطفل إليك، ولهذا اقرئي هذا المقال وتعرفي على سلبيات وإيجابيات استعمال اللهاية، إضافة إلى الطرق الصحيحة لاستعمالها حتى تتمكني من اتخاذ القرار الصحيح.





الإيجابيات



هنالك العديد من الأسباب التي تجعل من استعمال اللهاية أمراً شائعاً للآباء والأطفال على حد سواء، و من هذه الأسباب:



تعتبر اللهاية طريقة فعالة لتهدئة الطفل الباكي أو المنزعج.



يمكن لهذه الأداة أن تلهي الطفل لبعض الوقت عن الجوع بينما تقوم الأم بالتحضير للرضاعة الطبيعية، كما أنها أداة مفيدة في تهدئته خلال الفحص الطبي أو عند إعطائه حقنة المطعوم.



تعتبر اللهاية أداة فعالة في تهدئة الطفل المنزعج ومساعدته على النوم في الليل.



ربطت بعض الدراسات الحديثة ما بين اسعمال اللهاية أثناء النوم وتقليل خطر الإصابة بمتلازمة الموت المفاجئ لدى الأطفال.





السلبيات



على الرغم من قدرة اللهاية على تهدئة الطفل، إلا أن هنالك بعض السلبيات المرتبطة بها، وعلى الآباء الانتباه إليها قبل استعمالها، مثل:



يعتاد الأطفال على استعمال اللهاية ويصبحون معتمدين عليها خلال نموهم، كما أنهم لن يستطيعوا النوم من دونها.



إعطاء اللهاية للطفل في وقت مبكر من عمره يمكن أن يعيق قدرته على تعلم كيفية الرضاعة الصحيحة من الثدي.



الأطفال الذين يستعملون اللهاية أثناء مرحلة التسنين لفترات طويلة يصبحون عرضة لخطر الإصابة بمشاكل في الأسنان.



وجد أن الأطفال الذين يستعملون اللهاية لفترات طويلة معرضون لخطر الإصابة بالتهابات في الأذن.





الاستعمال الصحيح للهاية



إذا قررت إعطاء اللهاية لطفلك، حاولي اتباع الإرشادات التالية:



قدمي اللهاية للطفل بعد أن تكوني قد عودته على نظام رضاعة معين من الثدي، وذلك بعد أن يكمل طفلك الشهر الأول من عمره.



الجئي للهاية كحل أخير بعد أن تكوني قد استعملت كافة الطرق الأخرى لتهدئة الطفل، وتجنبي أن يصبح استعمال اللهاية عادة لدى طفلك.



تجنبي استعمال اللهايات المتكونة من قطعتين لأنها يمكن أن تسبب الاختناق، واستعملي اللهايات المتكونة من قطعة واحدة فقط .



لا تجبري الطفل على استعمال اللهاية، إنما انتبهي إلى الإشارات التي يرسلها طفلك وقدمي له اللهاية عندما يحتاجها فعلاً .



حافظي على نظافة اللهاية، وتأكدي من غسلها بالماء والصابون قبل كل مرة يستعملها الطفل، وقومي بتجفيفها جيداً قبل إعطائها له.



قومي بتبديل اللهاية بشكل منتظم، وتخلصي من اللهايات المتشققة أو التالفة.



لا تستعملي اللهاية التي تمتلك حبلاً طويلاً الذي يمكن أن يسبب الاختناق للطفل.



حددي أو امنعي استعمال الطفل للهاية إذا كان طفلك معرضاً للإصابة بالتهاب الأذن.



استعملي اللهايات المصممة للتقليل من التعرض لمشاكل في الفم والأسنان بدلاً من اللهاية الاعتيادية.



لا تقومي أبداً بغمس اللهاية في الأطعمة الحلوة حتى تجعلي الطفل يكف عن البكاء، لأن ذلك من شأنه أن يتسبب بمشاكل تسوس الأسنان.



افطمي الطفل عن اللهاية قبل أن يبلغ عامه الأول، وهو أمر يصعب القيام به
[/b]سلبيات وإيجابيات استعمال اللهاية(التيتينة

افطمي الطفل عن اللهاية قبل أن يبلغ عامه الأول، وهو أمر يصعب القيام به عندما يكبر الطفل.



عتبر اللّهاية(التيتينة) من الأدوات الممتازة لتهدئة الطفل الباكي أو الذي يعاني من المغص، . تتم صناعة اللهاية الاعتيادية من حلمة من مادة السيليكون القابلة للطرح أو من المطاط، وحاجز بلاستيكي للفم، ومقبض، كما أنها تصنع بأشكال وأحجام متفاوتة لتناسب كافة الأعمار. وعلى الرغم من شيوع استعمال اللهايات، إلا أنها أحيطت خلال السنوات الماضية بالكثير من الجدل ما بين الأطباء والمختصين بالعناية بالطفل فيما إذا كانت إيجابيات استعمالها أكثر من سلبياتها. بشكل عام، يعود قرار إعطاء اللهاية للطفل إليك، ولهذا اقرئي هذا المقال وتعرفي على سلبيات وإيجابيات استعمال اللهاية، إضافة إلى الطرق الصحيحة لاستعمالها حتى تتمكني من اتخاذ القرار الصحيح.





الإيجابيات



هنالك العديد من الأسباب التي تجعل من استعمال اللهاية أمراً شائعاً للآباء والأطفال على حد سواء، و من هذه الأسباب:



تعتبر اللهاية طريقة فعالة لتهدئة الطفل الباكي أو المنزعج.



يمكن لهذه الأداة أن تلهي الطفل لبعض الوقت عن الجوع بينما تقوم الأم بالتحضير للرضاعة الطبيعية، كما أنها أداة مفيدة في تهدئته خلال الفحص الطبي أو عند إعطائه حقنة المطعوم.



تعتبر اللهاية أداة فعالة في تهدئة الطفل المنزعج ومساعدته على النوم في الليل.



ربطت بعض الدراسات الحديثة ما بين اسعمال اللهاية أثناء النوم وتقليل خطر الإصابة بمتلازمة الموت المفاجئ لدى الأطفال.





السلبيات



على الرغم من قدرة اللهاية على تهدئة الطفل، إلا أن هنالك بعض السلبيات المرتبطة بها، وعلى الآباء الانتباه إليها قبل استعمالها، مثل:



يعتاد الأطفال على استعمال اللهاية ويصبحون معتمدين عليها خلال نموهم، كما أنهم لن يستطيعوا النوم من دونها.



إعطاء اللهاية للطفل في وقت مبكر من عمره يمكن أن يعيق قدرته على تعلم كيفية الرضاعة الصحيحة من الثدي.



الأطفال الذين يستعملون اللهاية أثناء مرحلة التسنين لفترات طويلة يصبحون عرضة لخطر الإصابة بمشاكل في الأسنان.



وجد أن الأطفال الذين يستعملون اللهاية لفترات طويلة معرضون لخطر الإصابة بالتهابات في الأذن.





الاستعمال الصحيح للهاية



إذا قررت إعطاء اللهاية لطفلك، حاولي اتباع الإرشادات التالية:



قدمي اللهاية للطفل بعد أن تكوني قد عودته على نظام رضاعة معين من الثدي، وذلك بعد أن يكمل طفلك الشهر الأول من عمره.



الجئي للهاية كحل أخير بعد أن تكوني قد استعملت كافة الطرق الأخرى لتهدئة الطفل، وتجنبي أن يصبح استعمال اللهاية عادة لدى طفلك.



تجنبي استعمال اللهايات المتكونة من قطعتين لأنها يمكن أن تسبب الاختناق، واستعملي اللهايات المتكونة من قطعة واحدة فقط .



لا تجبري الطفل على استعمال اللهاية، إنما انتبهي إلى الإشارات التي يرسلها طفلك وقدمي له اللهاية عندما يحتاجها فعلاً .



حافظي على نظافة اللهاية، وتأكدي من غسلها بالماء والصابون قبل كل مرة يستعملها الطفل، وقومي بتجفيفها جيداً قبل إعطائها له.



قومي بتبديل اللهاية بشكل منتظم، وتخلصي من اللهايات المتشققة أو التالفة.



لا تستعملي اللهاية التي تمتلك حبلاً طويلاً الذي يمكن أن يسبب الاختناق للطفل.



حددي أو امنعي استعمال الطفل للهاية إذا كان طفلك معرضاً للإصابة بالتهاب الأذن.



استعملي اللهايات المصممة للتقليل من التعرض لمشاكل في الفم والأسنان بدلاً من اللهاية الاعتيادية.



لا تقومي أبداً بغمس اللهاية في الأطعمة الحلوة حتى تجعلي الطفل يكف عن البكاء، لأن ذلك من شأنه أن يتسبب بمشاكل تسوس الأسنان.



افطمي الطفل عن اللهاية قبل أن يبلغ عامه الأول، وهو أمر يصعب القيام به[center]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[/color][/b][/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد الماجيك
المدير العام لموقع
المدير العام لموقع
avatar

الجنس : ذكر
عدد المساهمات : 728
نقاط : 2197
العمر : 27
تاريخ التسجيل : 22/02/2013
الموقع : https://www.facebook.com/profile.php?id=100007280880531

مُساهمةموضوع: رائع    الثلاثاء مارس 19, 2013 5:12 pm

موضوع رائع وفي غايه الاهميه جنه تسلمي رووووووووووووووعه


lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol! lol!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ahmedmagic.3oloum.com
جنة الرحمن


avatar

الجنس : انثى
عدد المساهمات : 23
نقاط : 55
العمر : 32
تاريخ التسجيل : 17/03/2013
الموقع : https://www.facebook.com/ganetelrahman85?ref=tn_tnmn

مُساهمةموضوع: رد: استعمال اللهاية    الثلاثاء مارس 19, 2013 5:29 pm



:Dشكرا أحمد ربنا يجازيك خير :D
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
استعمال اللهاية
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات احمد الماجيك الشامله تــرحــب بــكـم :: || االأقسـام الإجتماعية || :: @ طــفــوله وامـومه @-
انتقل الى: